لم تكن مصادفة لفريق كرة القدم النسائي في السودان، اختيار اسم (التحدي) لفريقهن، فـكُرة القدم النسائية في السودان تواجه بتحديات حقيقة لاسيما المرتبطة بممانعة الجهات المنظمة للعبة ممارسة هذا النشاط النسائي الرياضي علي خلفية توجهات  مشروع ( الدولة الاسلامية) في السودان.

ووافق الاتحاد السوداني لكرة القدم، في يونيو من العام الماضي، علي ممارسة النساء لكرة القدم، بعد ضغوط مارسها الاتحاد الدولى لكرة القدم “الفيفا”. وأشترط الاتحاد السوداني حينها ممارسة اللعبة في ” أجواء تربوية” مع مراعاة “القيم والتقاليد السودانية”، و”ارتداء اللاعبة الزى المحتشم”- وفقا لشروط الاتحاد السوداني.

وجرت عصر الخميس، بصالة هاشم ضيف الله للألعاب الرياضية، وسط العاصمة السودانية الخرطوم، مباراة في كرة القدم النسائية لدعم فريق (التحدي)، وسط حضور مهتمين ودبلوماسيين.

وقالت سارة إدوارد، كابتن فريق التحدي،  أن نواة الفريق بدات بتجمع لاعبات بمدارس كمبوني بالخرطوم. وابانت ان بداية التجمع كانت قبل اكثر من سبع سنوات. وقالت ان اول الصعوبات التي تواجهنا هي انعدام الدعم من الجهات الرسمية والشعبية على رأسها الاتحاد السوداني لكرة القدم الذي الزمته الفيفا مؤخراً مؤخرا بضرورة وجود منتخب للسيدات.

 وأضافت إدوارد في حديث لـ(الطريق) “نحن حاليا كيان غير معترف به بسبب تعنت الجهات الرسمية ووزارة الشباب والرياضة في تمهيد الطريق امامنا ونعلم ان هناك من يرفض وجودنا  وهذا شيء طبيعي لأن آراء المجتمع السوداني تختلف من شخص لآخر”.

ونوهت الى تزايد معاناتهن من وجود ملاعب ومعدات لممارسة النشاط، وأبانت ان الملعب الوحيد  المتاح لهن بمباني اكاديمية تقانة كرة القدم، وانتقدت سارة ما وصفته بــ”تعدي اتحاد الكرة السوداني على الدعم السنوي المقدم من الفيفا لفريق التحدي النسوي”.

من جهتها، قالت اللاعبة بفريق التحدي، فاطمة قدال، لـ(الطريق)، ” نحن نمارس كرة القدم مثلنا مثل رصفائنا من السيدات في الدول الاخرى.. ونحن لا نقل عنهن في شيء ولدينا القدرة على تقديم مستويات فنية جيدة”.

 وطالبت قدال، المجتمع بالوقوف معهن حتى يستطعن الوصول الى هدفهن بتكوين منتخب قومي ليتمكن من تمثيل وطنهن السودان في المحافل الدولية.

ودعت جميع السيدات لممارسة الرياضة بمافيها كرة القدم. وقالت “نفتقر في الوقت الحالي لوجود النشاط القومي المستمر ونعمل لوحدنا وبمجهودات فردية والمهم لدينا ان نمارس رياضتنا”.

وأشارت الى أن إتحاد كرة القدم لم يتقبل وجودهن حتى الآن بدليل انه لايقدم الدعم لفريقهن ولا يسعى لأن يصبح منتخب قومي.

في السياق، عبرت رئيس الاتحاد النسائي السوداني، عديلة الزيبق، التي يرعي اتحادها فريق كرة القدم النسائي في السودان،  عن سعادتها بحضورة مباراة للسيدات في ظل الصعوبات والقيود المفروضة على المراة في كل النواحي. وقالت “برغم ذلك استطعن اللاعبات ان يكسرن كل هذه الحواجز والقيود”.

وقالت في حديث لـ(الطريق) “نساء السودان اثبتن انهن قادرات على أخذ كافة حقوقهن بالفعل وليس بالقول.. وهذه رسالة لنا كنساء بان كل شيء ممكن بالصبر والاجتهاد”. وانتقدت الزئبق غياب قادة إتحاد كرة القدم السوداني، وأشارت الى ان هذا مؤشر على رفضهم لوجود منتخب للسيدات.

تقارير الطريق

فريق التحدي لكرة القدم النسوية - الطريق
فريق التحدي لكرة القدم النسوية – الطريق

 

 

 

جانب من المباراة - الطريق
جانب من المباراة – الطريق

 

كرة القدم النسائية في السودان.. (فريق للتحدي)..!https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/DSC00773-300x224.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/DSC00773-95x95.jpgالطريقرياضةحقوق إنسانلم تكن مصادفة لفريق كرة القدم النسائي في السودان، اختيار اسم (التحدي) لفريقهن، فـكُرة القدم النسائية في السودان تواجه بتحديات حقيقة لاسيما المرتبطة بممانعة الجهات المنظمة للعبة ممارسة هذا النشاط النسائي الرياضي علي خلفية توجهات  مشروع ( الدولة الاسلامية) في السودان. ووافق الاتحاد السوداني لكرة القدم، في يونيو من العام...صحيفة اخبارية سودانية