عبر كل من نائب رئيس البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور(يوناميد)  جوزيف موتابابا ومنسق الامم المتحدة المقيم لشئون التنمية الانسانية في السودان، علي الزعتري،  عن غضبهما وقلقهما الشديد من الازدياد المستمر لوتيرة العنف والانتهاكات ضد المدنيين في دارفور .

وقال الرجلان في بيان مشترك ، ان حدة العنف في الاقليم زادت من الصعوبات التي يواجهها المجتمع الدولي لمساعدة المتضررين من النزاع،  سيما ما خلفته موجة العنف الجارية الأن والتي أدت الي تشريد (215,000) نسمة خلال العام الحالي 2014م، لوحده – بحسب بيان الرجلين الذي اطلعت عليه (الطريق)، الخميس.

 وذكر البيان ان ” ما يضاعف القلق هو موجة العنف التي أعاقت  قدرة منظمات الامم المتحدة والمؤسسات الانسانية من مساعدة غالبية المتأثرين بسبب التهديدات الأمنية من جهة والقيود المفروضة علي المنظمات من قبل السلطات السودانية على حركة العمل الانساني”.

 وناشد الرجلان  الحكومة  السودانية وأطراف  النزاع الاخرى والمجتمع الدولي بأخذ تدابير صارمة تضمن حماية المدنيين وتسمح بوصول موظفي الإغاثة إلى دارفور بشكل فوري ومن غير أي معوقات.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/malitia-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/malitia-95x95.jpgالطريقأخباردارفور عبر كل من نائب رئيس البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور(يوناميد)  جوزيف موتابابا ومنسق الامم المتحدة المقيم لشئون التنمية الانسانية في السودان، علي الزعتري،  عن غضبهما وقلقهما الشديد من الازدياد المستمر لوتيرة العنف والانتهاكات ضد المدنيين في دارفور . وقال الرجلان في بيان مشترك ، ان حدة العنف في الاقليم زادت...صحيفة اخبارية سودانية