قدم ديوان الزكاة بالولاية الشمالية، المئات من جوالات البلح والأغذية دعماً لـ”قوات الدفاع الشعبي” بمنطقة تلودي، في جنوب كردفان.

ويواجه ديوان الزكاة سلسلة اتهامات بتورطه في دعم مؤسسات ومنظمات حكومية، وتبديد أموال الزكاة في غير مصارفها المحددة.

واشتمل الدعم الذي قدمه الديوان، على 50 شاحنة، مُحملة بـ 1700 جوال بلح ومواد غذائية، سلمها منسق الدفاع الشعبي بالولاية الشمالية، مدثر ميرغني، للنائب الأول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح، يوم السبت، باعتبارها مساهمة الولاية “في دحر التمرد” – على حد قول المنسق.

و”الدفاع الشعبي” هو مليشيا حكومية، ليست لها وضعية دستورية، قوامها مؤيدين واعضاء بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، تأسست مطلع التسعينيات، لتقاتل إلى جانب الجيش السوداني.

وانشئ “ديوان الزكاة” كمؤسسة خدمية إسلامية لمكافحة الفقر، تأخذ أموالاً من أغنياء المسلمين وميسوري الحال لتعيدها للفقراء- وفقاً للتشريع الإسلامي المتعلق بـ” الزكاة”. ولكن تقرير المراجع العام كشف تورط الديوان في تمويل مؤسسات حكومية وتبديد أموال الفقراء لصالح الحكومة، بجانب تورطه في مخالفات مالية.

وبلغت نسبة الفقر في السودان حوالي 46% بحسب تقارير حكومية، غير أن تقارير غير رسيمة كشفت ان نسبة الفقر بين السودانيين تتجاوز الـ 80%.

الخرطوم – الطريق

ديوان الزكاة بالشمالية يدعم "الدفاع الشعبي"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/الزكاة-1-300x159.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/الزكاة-1-95x95.jpgالطريقأخبارالفسادقدم ديوان الزكاة بالولاية الشمالية، المئات من جوالات البلح والأغذية دعماً لـ'قوات الدفاع الشعبي' بمنطقة تلودي، في جنوب كردفان. ويواجه ديوان الزكاة سلسلة اتهامات بتورطه في دعم مؤسسات ومنظمات حكومية، وتبديد أموال الزكاة في غير مصارفها المحددة. واشتمل الدعم الذي قدمه الديوان، على 50 شاحنة، مُحملة بـ 1700 جوال بلح ومواد...صحيفة اخبارية سودانية